كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الاثنين، 15 يونيو، 2015

مؤلفات عبد الوهاب الموسيقية - سماعي هزام

سماعي هزام محمد عبد الوهاب
مقام هزام 1933
سماعي محمد عبد الوهاب من مقام الهزام، أحد فروع مقام السيكاه، من أوائل ما ألف من الموسيقى. 
جاء السماعي على النظام التقليدي للسماعيات غير أنه خرج من يد عبد الوهاب أكثر تقليدية من السماعيات الأقدم! بدليل أنه لم يخرج عن مقام الهزام طوال خمس دقائق إلا إلى المقام المشتق منه، السيكاه، ومقام الراست الذي لا يختلف عن السيكاه في النغمات وإنما فقط في درجة الركوز. هذا ليس عبد الوهاب الحديث الذي تميزت ألحانه بتعدد مقاماتها والتنقل السريع بينها.

انتهى عبد الوهاب من تأليف سماعي الهزام وانتهى معه من تأليف السماعيات على الإطلاق، إذ أدرك أنه لم ولن يصل بهذا القالب إلى الإبداع الفني الذي يتمناه ويشغل ذهنه.

في تلك الفترة، أواسط الثلاثينات، كان عبد الوهاب مازال تقليديا في كل شيء، حتى أن قصائده لم تخرج كثيرا عن أسلوب القرن التاسع عشر. وقد مكنه صوته وأداؤه الجميل كمطرب من النجاح رغم اعتماده على الأسلوب القديم في التلحين، ولم يخرج من ذلك الجو إلا مع نهاية الثلاثينات. 

ولا شك أن ارتياده مجال التأليف الموسيقي قد ساهم في الإسراع بموجة التجديد التي قادها حيث ليس في الموسيقى صوت عبد الوهاب ولا مواويله ولا إبداعاته الغنائية التي يستطيع من خلالها تمرير أي لحن. كان هذا محك خطير لموهبته ونجح فيه باقتدار. 
تعمد عبد الوهاب بعد ذلك كسر القواعد القديمة وخرج من طوق الاتباع والتقليدية إلى آفاق التطوير والحرية، فانتهى على يديه عصر التقيد بالقوالب الجامدة ذات القواعد الصارمة، ووضع بدلا منها قواعد جديدة للتأليف الموسيقي سنتحدث عن خصائصها لاحقا، د أسامة عفيفي مؤلفات عبد الوهاب الموسيقية، سماعي هزام 

الجمعة، 12 يونيو، 2015

فن المقطوعة الموسيقية

نجحت المقطوعات الموسيقية العربية في إثبات وجودها لعقود طويلة حيث حلت محل القوالب الموسيقية القديمة ذات الأصل التركي مثل البشرف والسماعي. وقام الموسيقيون بتأليف المئات من المقطوعات كانت تذاع عبر الراديو كفواصل بين البرامج. أقبل الموسيقيون الجدد بشغف على هذا الشكل الجديد ووجدوا فيه حافزا قويا لتأليف موسيقاهم الخاصة.
 موسيقى عش البلبل - محمد عبد الوهاب - مقام حجازكار
أول من ابتكر المقطوعة الموسيقية هو الموسيقار محمد عبد الوهاب. وقد قصد بها التحرر من قيود القوالب القديمة من ناحية، وأهم من ذلك تطوير التأليف الموسيقي الشرقي من التنغيم إلى التعبير، كامتداد طبيعي للمدرسة التعبيرية التي وضع أساسها سيد درويش، فأصبحت الموسيقى تعبر عن فكرة أو معنى يدل عليه عنوان المقطوعة بدلا من الموسيقى المجردة. 
تبعا لذلك تغيرت طريقة تسمية أعمال الموسيقى البحتة من التسمية بالمقام إلى التسمية بالعنوان. وألف عبد الوهاب نحو خمسين قطعة موسيقية عرفت بأسمائها رغم اختلاف مقاماتها والأساليب المستخدمة.
موسيقى ذكرياتي - محمد القصبجي - مقام نهاوند
تميزت تكوين المقطوعة الموسيقية بعناصر جديدة تتسم بالتحرر، وأدرك الموسيقيون هذه القيمة المحفزة حيث أصبحت القاعدة أنه لا توجد قاعدة، وأدى ظهور المقطوعة التعبيرية الحرة إلى تحرر الموسيقى من قوالبها الجامدة. وأهم ما اختفى من عناصر الأشكال الموسيقية القديمة كان التقسيم إلى أجزاء ثابتة تتشابه في النموذج مع كل الموسيقات من نفس القالب.
تزامنت هذه الحركة الموسيقية في الثلاثينات مع تحرر الغناء من القوالب الغنائية الأقدم مثل الدور والموشح، وحل محلها المونولوج والديالوج والأغنية الحديثة التي وفرت فرصة أكبر للتعبير.
موسيقى فراق - عمر خيرت - مقام كورد (مصور)
بلغ من وهج المقطوعة الموسيقية أن جذبت إليها الكثير من الموسيقيين الذين نشطوا في تأليف المقطوعات، وغطى ذلك النشاط الجزء الأكبر من أعمالهم الفنية مقارنة بالتلحين. وممن اشتهروا بتأليف المقطوعات محمد حسن الشجاعي، علي فراج، عبد الحليم علي، فؤاد الظاهري، أحمد فؤاد حسن، عطية شرارة، ومئات غيرهم. 
موسيقى الربيع العربي - أسامة عفيفي - مقام نهاوند
وبذلك ساهمت المقطوعة الموسيقية في ظهور العديد من الموسيقيين المحترفين الذين لم يرتادوا كثيرا ميدان التلحين، مما أكد أنهما مجالان مختلفان. وقد كان الحال كذلك في الجيل الأقدم الذي وضع السماعيات المشهورة، ولم يكن أي منهم ملحنا، لكن ذلك لم يمنع الملحنين الكبار مثل محمد القصبجي ورياض السنباطي من تقديم أعمال موسيقية بحتة بجانب محمد عبد الوهاب الملحن أيضا، غير أن أعمالهم في هذا الميدان ظلت محدودة العدد، بينما تعدت مقطوعات عبد الوهاب الخمسين مقطوعة. وعلى الجانب الآخر ظل ملحنون بارزون مثل زكريا أحمد والموجي والطويل وبليغ وفوزي بعيدا عن التأليف الموسيقي.
روابط 
أجمل موسيقى عربية - مقطوعات