كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الثلاثاء، 26 أبريل، 2016

قصائد عبد الوهاب - لست أدري - اللحن والكلمات

لست أدري
ألحان وغناء محمد عبد الوهاب
مقام عجم مصور (مي بيمول ماجير)
كلمات: إيليا أبو ماضي
فيلم رصاصة في القلب 1944
قصيدة "لست أدري" كتبها شاعر المهجر "إيليا أبو ماضي" واختارها محمد عبد الوهاب من ديوانه "الطلاسم". وهي قصيدة فلسفية تتحدث عن ماهية الحياة ومدى حيرة الإنسان مع قلة علمه. وتتفق كثيرا مع أبيات عمر الخيام التي ترجمها أحمد رامي "لبست ثوب العيش لم أستشر .. وحرت فيه بين شتى الفكر".
يعترف عبد الوهاب في هذا التسجيل بصوته باستبدال تعبير "أبصرت أمامي طريقا" بتعبير "أبصرت قدّامي طريقا" رغم كسر الوزن، ويبرر التغيير باعتبار كلمة "قدّامي" لفظا دارجا لم يرق له، وأنه فضل كسر الوزن الشعري على استخدام لفظ دارج في قصيدة بالفصحى. الحقيقة أن كلمة قدام كلمة فصيحة أيضا لكن عبد الوهاب رأى أن شيوع استعمالها في اللهجات الدارجة قد يجعل  القصيدة أقرب إلى العامية. كما يعترف بأنه قد عرف القصيدة قبل تقديمها في السينما وأنه هو الذي قرر إدخالها في سياق الفيلم.
لحن لست أدري
جاء لحن القصيدة من مقام العجم المصور على درجة مي بيمول بدلا من سي بيمول. ويمكن تصور أن اللحن قد وضع على مقام "عجم الجهاركاه" أي "فا ماجير" ثم تم خفض الطبقة بمقدار تون كامل لاعتبارات تتعلق بالمدى الصوتي والتحكم الجيد في الصوت بالنسبة للمطرب.
يمضي اللحن مفصلا القصيدة إلى ثلاثة مقاطع يتكون كل منها من 4 أبيات، وتفصلها فواصل موسيقية
يبدأ اللحن بتمهيد موسيقي قصير بآلة منفردة - القانون - وتيمة أساسية من جملة واحدة على المقام الرئيسي - العجم  
1. مقطع فلسفي
يبدأ الغناء حرا للمقطع المكون من الأبيات الأربعة الأولى من نفس المقام
يتبعه فاصل موسيقي حر قصير من نفس المقام يستعيد التيمة الأساسية
2. مقطع تقريري
يعود الغناء في أول بيتين من المقطع الثاني "أنا لا أذكر شيئا.." على إيقاع ثنائي ممتد وكأنه وقع أقدام، معبرا عن واقع تقريري، وهو المقطع الوحيد الذي استخدم فيه التوقيع، ويعود للغناء الحر مع البيتين التاليين لينتهي في صيحة قوية أعلى قمة المقام في نهاية الشطرة "فمتى تعرف ذاتى كنه ذاتي لست أدري".
يتبع المقطع فاصل موسيقي آخر يعرج إلى مقام النهاوند على نفس درجة الركوز في حركة يرق معها اللحن تمهيدا للمقطع التالي.
3. مقطع عاطفي
يعود الغناء الحر من مقام العجم في المقطع العاطفي "أين ضحكي وبكائي وأنا طفل صغير". وينتهي الغناء بالتساؤل "كيف ضاعت لست أدري" على درجة ركوز المقام.
الختــــام
الفاصل الموسيقي الأخير له العجب وهو، رغم قصره، الفاصل الذي منح هذه القصيدة الفخامة التي اشتهرت بها. يتكون الفاصل من 8 جمل قصيرة، الأولى والأخيرة توحي بالتيمة الأساسية للحن، لكن الجمل فيما بينهما تشكل تتابعا تنازليا مميزا على مدى ست درجات تبدأ من جواب ثالثة المقام، وتتلون حلقات التتابع بانخفاض نصف تون فيما يشبه السلم الملون "الكروماتيك".
وتم مواكبة هذا التركيب نادر الاستخدام في الموسيقى الشرقية بكامل الأوركسترا مع ضربات سريعة متوالية لآلة التيمباني الضخمة في الخلفية مما أضاف بعدا عميقا للحركة الختامية، بينما يختتم اللحن بنفس التيمة التي بدأ بها،.
يضيف هذا الفاصل أيضا بعدا تعبيريا للحن كله، أو بمعنى آخر يصور مالم يبح به الشاعر ولا الملحن في سير القصيدة، ويضع الموقف الإنساني كله في صورة موسيقية بحتة قد تغني عن الكلام والغناء بتصوير اختلاجات النفس البشرية وحيرة الإنسان في هذا الكون رغم أنه يتحدث عن نفسه وعن حياته، والواقع أنه موقف إنساني عام لا يختص به أحد من البشر وإنما كل البشرية فيه سواء. 
والتعبير بالتلوين الكروماتيكي يجعل اللحن لا ينتمي إلى مقام موسيقي بعينه بل يظل يتردد ويتنقل بين أنغام غير مستقرة لا تتبع سلما بذاته، وهو ما يمثل أبلغ تعبير عن الحيرة. وبهذا قدم عبد الوهاب نموذجا فريدا للتعبير بالموسيقى، د.أسامة عفيفي، قصائد عبد الوهاب، لست أدري.
يلاحظ أن التغييرات المقامية في لحن "لست أدري" محدودة للغاية ولم تخرج عن الخروج القصير إلى مقام النهاوند في الفاصل الموسيقي الثاني، واقتصرت المقاطع الغنائية كلها على مقام واحد فيما عدا تحول قصير إلى مقام شوق أفزا المتفرع من العجم في المقطع الثاني. 
أعاد عبد الحليم حافظ غناء "لست أدري" في فيلم "الخطايا" عام 1962  

لست أدري
جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت
ولقد أبصرت أمامي طريقا فمشيت
وسأبقى سائرا إن شئت هذا أم أبيت
كيف جئت كيف أبصرت طريقي لست أدري
أنا لا أذكر شيئا من حياتي الماضية
أنا لا أعلم شيئا عن حياتي الآتية
لي ذات غير أني لست أدري ماهيه
فمتى تعرف ذاتي كنه ذاتي لست أدري
أين ضحكي وبكائي وأنا طفل صغير
أين جهلي ومراحي وأنا غض غرير
أين أحلامي وكانت كيفما سرت تسير
كلها ضاعت ولكن كيف ضاعت لست أدري 

الأربعاء، 20 أبريل، 2016

قصائد عبد الوهاب - دمشق - اللحن والكلمات

دمشق
ألحان وغناء محمد عبد الوهاب
شعر أحمد شوقي
مقام نهاوند 1943
كتب أحمد شوقي قصيدة دمشق عام 1926 خلال الثورة السورية الكبرى ضد الاحتلال الفرنسي الذي بدأ عقب الحرب العالمية الأولى، وكان هدفها إجلاء الفرنسيين وإعادة توحيد سوريا بعد أن قسمها الفرنسيون إلى عدة دويلات. واختارها محمد عبد الوهاب بعد جولة طويلة مع شعراء غير شوقي ليغنيها عام 1943 خلال ثورة الاستقلال التي أدت إلى تحقيق الجلاء واستقلال سوريا عقب الحرب العالمية الثانية عام 1946

القصيدة مليئة بمزيج من خواطر الحزن والقلق والانزعاج والغضب والثورة والتمرد، وهي مشاعر تمليها الأحداث والأنباء عن القتال والدمار، لكن عبد الوهاب يدمج كل هذا في نسيج واحد بلحن تغلب عليه العاطفة.

يبدأ اللحن بمقدمة موسيقية من مقام النهاوند، ونلاحظ هنا أن المقدمات الموسيقية قد أصبحت سمة مميزة لألحان عبد الوهاب. يبدأ الغناء من نفس المقام ويستمر حتى يتبدل مع ما يشبه الصيحة وسط القصيدة تقريبا مع البيت "دم الثوار" إلى العجم "ماجير" لعدة أبيات على نفس درجة الركوز، ويعود إلى النهاوند مع البيت قبل الأخير "وللحرية الحمراء باب"، وهو أشهر أبيات القصيدة بالإضافة للشطرة الشهيرة "كلنا في الهم شرق"، ثم يختتم اللحن بنفس المقدمة الموسيقية التي بدأ بها

لابد من الإشارة هنا إلى أهمية "اختيار الملحن للنص" .. فمرة أخرى، بعد الكرنك، يختار محمد عبد الوهاب نصا لا يصلح للحفلات والسهرات كما لا يشجع شركات الاسطوانات على إنتاجها بسبب النص الجدي بل والثائر، ومرة أخرى يغامر عبد الوهاب بمخاطبة الجماهير حول قضية وطنية كبرى في وقت كان الفن فيه لا يكاد يخرج عن الأغاني العاطفية. وتنجح القصيدة وتؤكد أننا أمام فنان كبير يحمل هموم أمته فوق كتفيه ويجيد مخاطبة وجدان الجماهير والتعبير عنها في نفس الوقت.

ومن مفارقات التاريخ أن نستمع الآن إلى قصيدة كتبت قبل 90 عاما وغناها عبد الوهاب قبل نحو 60 عاما وقد دمرت حرب جديدة معظم سوريا وعاد خطر التقسيم ليهددها كما هددها أول مرة، هذه المرة ليس بالعدوان المباشر وإنما بواسطة حروب بالوكالة على نفس الأرض يديرها الاستعمار الجديد فيما سمي بحروب الجيل الرابع والخامس، د.أسامة عفيفي، قصائد عبد الوهاب، دمشق 
دعونا نردد مع عبد الوهاب .. سلام من صبا بردى أرق .. ودمع لا يكفكف يا دمشق 


دمشق
سلام من صبا بردى أرق ودمع لا يكفكف يا دمشق
وذكرى عن خواطرها لقلبى إليك تلفّت أبدا وخفق
لحاها الله أنباء توالت على سمع الولي بما يشق
وقيل معالم التاريخ دكت و قيل أصابها تلف وحرق
دم الثوار تعرفه فرنسا وتعلم أنه نور وحق
نصحت ونحن مختلفون دارا ولكن كلنا فى الهم شرق
وقفتم بين موت أو حياة فإن رمتم نعيم الدهر فاشقوا
وللأوطان فى دم كل حر يد سلفت ودين مستحق
ولا يبنى الممالك كالضحايا ولا يدني الحقوق ولا يحق
وللحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق
جزاكم ذو الجلال بني دمشق وعز الشرق أوله دمشق

الجمعة، 15 أبريل، 2016

احتفالية فنية في ذكرى ميلاد الموسيقار محمد عفيفي

يقدم قصر التذوق بالإسكندرية احتفالية فنية في مناسبة ذكرى ميلاد الموسيقار محمد عفيفي السبت 16 أبريل 2016. يشارك في الاحتفالية لفيف من الفنانين والشعراء والأدباء، وعدد من الشخصيات المهتمة بالثقافة والفنون.

ضمت قائمة الضيوف الشاعر جابر بسيوني والشاعر أحمد فضل شبلول والأديب منير عتيبة. كما يشارك في الاحتفالية الفنان على الجندي قائد فرقة الإسكندرية للفنون الشعبية والفنان مدحت بسيوني قائد فرقة الإسكندرية للموسيقى العربية والمؤرخ الموسيقي وجيه ندى والأستاذ باهر السروجي مدير إدارة الغناء والموسيقى الأسبق بالإذاعة والأستاذ محمد غنيم وكيل وزارة الثقافة الأسبق والدكتور حسن البحر درويش حفيد فنان الشعب سيد درويش. ومن الإعلاميين الأستاذ حسام عبد القادر المستشار الإعلامي لمكتبة الإسكندرية والأستاذ مجدي فكري كبير المذيعين بالإذاعة والدكتورة منال أيوب ممثلة لقناة ومجلة زهرة التحرير

تقام الاحتفالية برعاية قصر التذوق وإشراف مديرة القصر الأستاذة داليا شوشة، وجمعية الموسيقار برئاسة الدكتور أسامة عفيفي ويتخللها عرض لموسيقى وألحان محمد عفيفي يشارك فيه الفنان نادر زغلول والفنان عمر محمود.

الموسيقار محمد عفيفي (1913- 2003) عمل أستاذا بمعهد الموسيقى العربية 20 عاما ومن تلاميذه الملحن كمال الطويل، وربطته صداقات فنية بكبار الموسيقيين والملحنين خاصة محمد عبد الوهاب وزكريا أحمد ومحمد حسن الشجاعي. وتعرفه أجيال من أبناء الإسكندرية نظرا لمشواره الطويل في الفن الذي استمر لنحو 70 عاما وقيامه بتدريب عديد من الفنانين قدم خلال مسيرته الفنية نحو 1000 لحن منها ألحان 7 أوبريتات قدمتها إذاعة القاهرة والإسكندرية وألحان فيلم سينمائي من إنتاج منظمة الصحة العالمية، و7 ألحان لمطربة القطرين فتحية أحمد و3 ألحان لم تذع لأم كلثوم ولحن واحد لكل من صباح وعبد الحليم حافظ.

إلى جانب التلحين قام محمد عفيفي بحفظ ونشر التراث الفني خاصة تراث سيد درويش وزكريا أحمد وقاد بنجاح فريق كورال سيد درويش 25 عاما، وله عدة برامج تليفزيونية حول التراث الموسيقي.
روابط                  
الموسيقار محمد عفيفي

الجمعة، 8 أبريل، 2016

قصائد عبد الوهاب - قالت - اللحن والكلمات

قالت
ألحان وغناء محمد عبد الوهاب
مقام نكريز 1942
شعر صفي الدين الحلي
يأتي عبد الوهاب عام 1942 فجأة بقصيدة من الشعر العربي القديم وسط كم هائل من قصائد الشعر الحديث. شاعرنا هنا هو الشاعر العربي صفي الدين الحلي (1276 - 1349م) الذي ينسبه لقبه إلى مدينة الحلة العراقية. عاش صفي الدين الحلي في الحلة والموصل وماردين وبغداد والقاهرة في عهد السلطان الملك الناصر.
لم يخرج عن خط الشعر الحديث في قصائد عبد الوهاب غير قصيدة "أعجبت بي" التي غناها بمناسبة زفاف الأميرة فوزية شقيقة الملك فاروق ملك مصر إلى ولي عهد إيران محمد رضا بهلوي (شاه إيران فيما بعد) عام 1939، وهي للشاعر الفارسي مهيار الديلمي (ت 1037م).
القصيدة عودة إلى الجو العاطفي المعتاد في دنيا الغناء والطرب. لم يختلف اختيار عبد الوهاب هنا كثيرا عن أجيال سبقته من الملحنين الكبار فيما عدا سيد درويش، فقد كان غناء الشعر القديم هو أفضل ما يمكن تقديمه من مادة غنائية قبل عصر النهضة، واستمر هذا التقليد حتى خلال ذلك العصر. هكذا فعل عبده الحامولي والشيخ سلامة حجازي وكذلك الشيخ أبو العلا محمد الذي قام عام 1928 بتلحين قصيدة أراك عصي الدمع" للشاعر العباسي أبي فراس الحمداني (932 - 968 م)، ثم أعاد تلحينها رياض السنباطي عام 1964.

السبب الأساسي في اختيار قصائد الشعر القديم للغناء في القرن التاسع عشر، غير جودة الشعر، أنه كما ذكرنا سابقا أن الكلمات كانت حامل الرسالة الرئيسي في عصر لم يظهر فيه بعد الشعراء المحدثون، ولم يرتق فن التلحين بعد إلى درجة صناعة الموسيقى. كان لحن القصيدة مرتجلا وقد يؤديه المطرب بلحن مختلف كل مرة أو قد يجرؤ، كما كان يفعل مطربو الشام، على غناء أكثر من قصيدة بنفس اللحن. لم يكن دور الملحن قد تبلور بما فيه الكفاية، وكان المطرب كل شيء. نتيجة لهذا لم يكن أحد يتوقع الجديد في الألحان، فهناك عدة صيغ معروفة سلفا يجيدها المطرب المحترف. هكذا كان اختيار كلمات جيدة عنصرا هاما في تقديم شيء جديد، وبالتالي نجم المطربون ونقبوا في القديم لاختيار ما يصلح للغناء.

بظهور سيد درويش ومدرسته التعبيرية بدت تلك الأساليب وكأنها عبث لا يمت لصناعة الموسيقى بصلة. لكن عبد الوهاب ربما أراد إثبات العكس، وكذلك السنباطي، باختيار الشعر القديم ليكون مادة مقدمة من خلال وسط حديث الشكل والتكوين أي بلحن حديث يرتبط بقصيدة بعينها ولا يكون مشاعا لأي ممارسة طربية قديمة، مع ملاحظة أن أول من ربط القصيدة بلحن ثابت هو الشيخ أبو العلا محمد أستاذ أم كلثوم ومعلمها.

بلغت جودة القصيدة حد أنه لم يعلق أحد سلبا على التكرار الكثير لكلمتي "قالت" و"قلت"، ولو أن قصيدة حديثة بها هذا الكم من تكرار الألفاظ ربما أسقطها النقاد بقسوة من قائمة الشعر الجيد. نلاحظ أن الملحن لم يلحن القصيدة الأصلية كاملة فقد اختفت منها 4 أبيات غير متتالية، كذلك غيّر في كلمات البيت الثاني من "قلت بفرط البكاء والحزن" إلى "نعم بالبكاء والحزن". لا أحد يعلم لماذا لكن اندهاشنا سيقل كثيرا إذا علمنا أن قصيدة الأطلال، وهي واحدة من أفضل القصائد التي غنتها أم كلثوم من ألحان رياض السنباطي، مكونة من قصيدتين مدمجتين أبدلت بعض أبيات إحداهما بأبيات من الأخرى! 

قالت - اللحن
المقام الأساسي: نكريز
المقامات المستخدمة: 4 مقامات رئيسية تقسم اللحن إلى 4 مقاطع مميزة، نكريز، راست (ساذكار)، نهاوند، راست (سوزناك)، وكلها تشترك في درجة الركوز (راست). يضاف إليها مقام بياتي النوا المستخدم كحلية اعتراضية في مقطع النهاوند. يلاحظ ضم المقطعين الأول والثاني واستقلال الثالث والرابع.
يبدأ لحن القصيدة بمقدمة موسيقية مميزة ومن مقام غير مطروق هو مقام النكريز. وهاتان العلامتان تمثلان إشارة واضحة إلى تخصيص اللحن لهذه القصيدة.
يتغير المقام إلى الراست مع البيت الثالث "قالت تشاغلت عن محبتنا" إلى نهاية البيت "صير سري هواك كالعلن" ثم يضع فاصلا موسيقيا من مقام جديد هو النهاوند تمهيدا للغناء من نفس المقام وعلى نفس الإيقاع السريع "فوكس" للمقدمة الموسيقية مع بداية البيت "قالت سررت الأعداء"، لكنه يستمر في الغناء على نفس الإيقاع بعكس كما فعل عقب المقدمة بالتحول إلى إيقاع "الوحدة الكبيرة" مع بداية الغناء. 
هنا قدم عبد الوهاب شيئا جديدا فهو يغني على إيقاع في منتهى الحداثة شعرا عمره نحو 700 عام، منهيا بذلك أسطورة حتمية الغناء التقليدي للشعر التقليدي.
يقدم خلال ذلك بعض التلوين بغرض طربي محض على مقام بياتي النوا، وعلى نفس الإيقاع، لكنه لا يستمر طويلا ويتحول إلى الغناء الحر مع البيت "قالت فماذا تروم" من مقام جديد "راست سوزناك" الذي ينهي به الغناء واللحن. وبهذا الاختتام يؤكد عبد الوهاب أنه في تلحين القصائد يتبع أسلوب تلحين المونولوج، وهو اتجاه له وجاهته حيث يشترك القالبان في اختفاء "المذهب" وعدم العودة إلى مقطع بذاته أو تكرار أي من أبياته فضلا عن الختام بها، وبالتالي من المنطقي أن يسير اللحن في نفس الاتجاه بعدم العودة إلى لحن البداية أو مقامها. د.أسامة عفيفي، قالت، سلسلة قصائد عبد الوهاب. 
قالت
قالت : كَحَلْتَ الْجُفونَ بِالوَسَنِ قُلتُ : ارتِقابا لِطَيفِكِ الْحَسَنِ
قالت : تَسَـلَّيْتَ بَعدَ فُرْقَتِنا فَقُلتُ : عَن مَسكَني وَعَن سَكَني
قالت : تَشاغَلْتَ عَن مَحَبَّتِنا قُلتُ : نعم بالبُكاءِ وَالْحَزَنِ
قالت : تخَلَّيتَ قُلتُ : عَن جَلَدي قالت : تغَيَّرتَ قُلتُ : في بَدَني
قالت : أَذَعتَ الأَسرارَ قُلتُ لها : صَيَّرَ سِرّي هَواكِ كَالعَلَنِ
قالت سَرَرتَ الأَعداءَ قُلتُ لها : ذلِكِ شَيْءٌ لَو شِئتِ لَم يَكُنِ
قالت : فماذا ترومُ قُلتُ لَها : ساعةَ سَعدٍ بِالوَصلِ تُسعِدُني