كلاسيكيات الموسيقى العربية * أرشيف * استماع *  تحميل *  نقد فنى *  تحليل موسيقى* أفلام * صور *  تسجيلات * كلاسيكيات الموسيقى العربية
كلاسيكيات الموسيقى العربية * الخمسة الكبار * سيد درويش * محمد القصبجى * زكريا أحمد * محمد عبد الوهاب * رياض السنباطى * نجوم الغناء العربى * أم كلثوم * عبد الوهاب * فيروز * عبد الحليم * ألحان التراث * موشحات * قصائد * أدوار * كلاسيكيات الموسيقى العربية

الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2016

الإسكندرية تستعيد أحد مسارحها الكبرى بعد إغلاق 7 سنوات

سعدت جماهير مدينة الإسكندرية بإعادة افتتاح أحد مسارحها الكبرى بعد إغلاق دام 7 سنوات وهو مسرح الثقافة الجماهيرية بقصر الأنفوشي. أعيد افتتاح المسرح والقصر رسميا مساء الأحد 25 سبتمبر بحضور وزير الثقافة حلمي نمنم ومحافظ الإسكندرية اللواء رضا فرحات ورئيس هيئة قصور الثقافة الدكتور سيد خطاب.
أحيا حفل الافتتاح عدة فرق اشتركت في عرض مسرحي موسيقي غنائي إلى جانب عرض للفنون الشعبية. وشارك النجم محمد الحلو جماهير الإسكندرية فرحتهم بغناء أغنيته الشهيرة "عمار يا اسكندرية" من ألحان الراحل عمار الشريعي والتي كانت شعار المسلسل الشهير "زيزنيا" للكاتب أسامة أنور عكاشة. ويحمل المسلسل اسم حي زيزنيا العريق ذي التاريخ الفني المميز، وكان به مسرح زيزنيا الذي شهد حفلات محمد عبد الوهاب الأولى، والتقى فيه بأمير الشعراء أحمد شوقي. حضر الافتتاح جمع غفير من محبي الفنون والجمهور السكندري.
بإعادة افتتاح القصر والمسرح يعود إليهما النشاط الفني بعد توقف طويل، وبالإضافة إلى المسرح الكبير تم تجديد القصر بأكمله وهناك مسرح آخر صغير ومكتبة وعدة قاعات أعدت لمختلف الأنشطة الثقافية والفنية تم تأثيثها جميعا من جديد وتجهيزها بأحدث المعدات والتجهيزات.
يعد مسرح الأنفوشي أكبر مسرح للثقافة الجماهيرية بالإسكندرية وله تاريخ كبير في النشاط الفني فقد قدمت عليه عروض كبرى منذ عام 1970، وكان يشهد احتفاليات مميزة كل عام احتفاء بذكرى الشيخ زكريا أحمد وبيرم التونسي والتي كان يشارك فيها الفنان محمد عفيفي والفنان سيد مكاوي 
الفنان محمد الحلو - افتتاح قصر ومسرح الأنفوشي
دعا وزير الثقافة د. حلمي نمنم خلال كلمة الافتتاح الفنانين والمبدعين إلى إطلاق طاقاتهم الفكرية والفنية للإبداع وتقديم الأفضل للجمهور الذي يعد المالك الحقيقي لكل ما ينشأ من مرافق وأجهزة، وأشار إلى أن التاريخ الحديث قد أثبت من خلال الثورات الشعبية أن الشعب هو السيد وهو الذي يقرر ويختار. 
وفي انتظار الافتتاح الرسمي أعدت الأستاذة أماني علي مديرة القصر خطة عمل شاملة لوضع أنشطة القصر الكبير على الخريطة الفنية والثقافية، تشمل النشاط المسرحي والموسيقي إلى جانب الفنون التشكيلية وأندية الشعر والأدب. 
نشرت أخبار افتتاح القصر والمسرح معظم الصحف المصرية، وحظي الحدث الكبير بتغطية إعلامية واسعة 

الأربعاء، 14 سبتمبر، 2016

الإسكندرية تحيي ذكرى سيد درويش 2016

رحل فنان الشعب خالد الذكر سيد درويش عن الدنيا في 15 سبتمبر 1923 لكن تأثير فنه ما زال باقيا للآن بعد نحو قرن من الزمان. قليل من الناس من يترك تأثيرا حيا ينبض كل يوم لهذه الفترة من الزمن، وبفضل فنه كتب اسم سيد درويش في قوائم الخالدين. الحقيقة الأعجب أن صاحب كل هذا الصخب الفني والوطني والمجتمعي قد توفي عن 31 عاما لا غير.
ذكرى سيد درويش - سبتمبر 2016
بعد رحيله بعام واحد نظم صديق عمره بيرم التونسي قصيدة يرثيه فيها عندما علم بوفاته وكان وقتها بمنفاه في تونس. وبعدها بعامين رثاه الأديب عباس العقاد في قصيدة طويلة ذكر الناس فيها بأنهم قد خسروا موهبة كبيرة كانت تحيا بينهم، كما رثاه أمير الشعراء أحمد شوقي في قصيدة أخرى .. وكما تذكر الأدباء والشعراء الفنان الموهوب وأحسوا بهول ما أصاب الوطن برحيله المفاجيء، تذكر عامة الناس فنانهم الكبير الذي عبر عنهم وعن همومهم وآمالهم وكأنه أنطق كل منهم بأغنية من ثوبه.

وبعد أكثر من 90 عاما على رحيله تحتفي الإسكندرية هذا الشهر بذكرى وفاة سيد درويش في أمسية ثقافية فنية يقيمها قصر التذوق مساء 29 سبتمبر برعاية هيئة قصور الثقافة وجمعية الموسيقار محمد عفيفي، ومديرة القصر داليا شوشة. 

يدير الندوة المؤلف الموسيقي الدكتور أسامة عفيفي ويقدم برنامجا خاصا عن سيد درويش يعرض فيه كيف كان الفن قبل سيد درويش ثم كيف أصبح بعده. ويعرض البرنامج نماذج من الألحان القديمة ونماذج من ألحان سيد درويش الأصلية بالإضافة إلى ألحان مطورة له بعد إضافة التوزيع الهارموني الذي يظهر كيف أن تلك الألحان البسيطة في تركيبها تحمل في طياتها أبعادا كبيرة تثبت قابليتها للأداء الأوركسترالي. 
 
يشارك في الندوة
ضيف الشرف دكتور مهندس حسن البحر درويش حفيد فنان الشعب، نجما الإذاعة والتليفزيون الفنان نادر زغلول والفنان عمر محمود، الفنان مدحت بسيوني قائد فرقة الإسكندرية للموسيقى العربية، الدكتور أبو الحسن سلام أستاذ المسرح بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، الأستاذ محمد غنيم وكيل وزارة الثقافة ومدير ثقافة الإسكندرية الأسبق، الإعلامي ممدوح المنشاوي، والإعلامية محاسن متولي كبير مقدمي البرامج بإذاعة الإسكندرية.
 https://www.iradeo.com/station/105042
ولد سيد درويش في الإسكندرية عام 1892 وبدأ مشواره الفني مبكرا، تحديدا في عام 1914 وكان عمره 22 عاما، لكن لم يسمع به كافة الناس إلا عندما غادر الإسكندرية إلى القاهرة عام 1917 وعمره 25 عاما ليبدأ مسيرته الاحترافية خاصة في تلحين روايات المسرح الغنائي. وكان الشيخ سلامة حجازي رائد المسرح الغنائي هو من دفعه دفعا إلى ارتياد ذلك المجال الخطير، إيمانا منه بموهبة الشيخ سيد وقدرته على التجديد.
كان المسرح الغنائي قائما ومزدهرا على أيدي الشيخ سلامة وكامل الخلعي وداود حسني فما الذي أحدثه سيد درويش؟
أدخل سيد درويش شيئا جديدا ليس على الغناء المسرحي فقط بل على الموسيقى العربية بأسرها، وفي كلمتين يوصف ما أحدثه بأنه التعبير عن الموضوع والكلمات باللحن والموسيقى.
كان التلحين قبل سيد درويش يسير على قواعد صارمة لا يخرج عنها أي فنان، تتلخص في وضع الكلمات في قوالب موسيقية ولحنية ثابتة مهما اختلف الموضوع، لكن سيد درويش كان له رأي آخر .. أن يعبر اللحن عن الكلمة ويعطيها صورتها الحقيقية وبالتالي يوصل المعنى الذي أراده الشاعر. استحدث سيد درويش ألوانا من الألحان لم يطرقها أحد قبله.
 سيد درويش - ألحان مطورة

على سبيل المثال فإن الألحان المسرحية التي أسميت بألحان الطوائف مثل الشيالين، الصنايعية، العمال، السقايين، الجرسونات وغيرها لم تكن جديدة في موضوعاتها. فقد لحن مثلها كامل الخلعي وبعضها بنفس العناوين، لكن اللحن اختلف كلية. كان يمكن للملحن أن يقوم بوضع لحن شبيه بالموشحات لكلمات من هذا النوع، وأن يستعرض في سبيل ذلك مختلف الضروب والأوزان المعقدة، وبالتالي لا يستطيع أداءه إلا المطرب المحترف. لكن سيد درويش أراد أن يجيء اللحن وكأنه على لسان أفراد الطائفة التي تتحدث عنها الكلمات، أي أنها ستتحدث عن نفسها بطريقتها وليس بطريقة الملحن. هكذا أدخل التعبير في اتجاهين متوازيين، التعبير عن الكلمة والتعبير عن الناطق بها.
ترتب على هذا أن الغناء ترك ساحة الطرب والاحتراف إلى ساحة التعبير والتلقائية البسيطة التي مكنت عامة الشعب من غناء ما كان لا يمكنهم غناءه من قبل. ولهذا خط فن سيد درويش خطوطا عميقة في وجدان الشعب الذي حفظ ألحانه ورددها بسهولة

أضف لهذا ذلك الحس الوطني الجياش الذي تمتع به سيد درويش وجعله يصيغ الأناشيد الوطنية في ألحان أصبحت تردد على ألسنة الناس في كل مكان وكل مناسبة وأصبحت ملاذ الشعب في أوقات الشدة والحروب، وظلت رمزا للوطنية منذ عام 1919 حتى الآن. وتكتسب أناشيد سيد درويش أهمية خاصة إذا علمنا أنه لم يكن هناك أناشيد قبله.
سيد درويش 1892 - 1923 
خصائص فن سيد درويش
ذكرى سيد درويش 2016 - فيسبوك